راعوث : الأفضل لم يأت بعد

ونحن نأتي إلى نهاية سلسلتا في سفر راعوث، فإن السؤال الرئيسي الذي ينبغي أن نسأله هو، ما هو الدرس المستفاد من هذا السفر؟ ما هو الشيء الرئيسي الذي يريدنا الكاتب أن نتعلمه من قراءة هذه القصة؟

درس سفر راعوث:

هذا ما أود أن أقترحه كالدّرس الرئيسي: حياة التقوى ليست خطاً مستقيماً إلى المجد، لكنها تصل إلى هناك. حياة التقوى ليست الطريق السريع من خلال ولاية نبراسكا، ولكنها طريق جانبي من خلال جبال بلو ريدج في ولاية تينيسي. هناك صخور تنزلق ومنحدرات وسحب داكنة ودببة ومنحنيات ومنعطفات زلقة قاسيّة تعوقك إلى الوراء من أجل التقدّم إلى الأمام. ولكن طوال هذا الطريق الملتوي والمحفوف بالمخاطر، حيث الطرق التي لا تتيح الرؤية أمامك بوضوح، توجد علامات متكررة تقول "إن الأفضل لم يأت بعد". وعند أسفل الزاوية اليمنى علامة مكتوبة بيد لا تخطئ فيها عبارة "حي أنا، يقول الرب!"

إن سفر راعوث هو أحد تلك العلامات التي وضعت لك لتقرأها. لقد كُتب وبُشِّرَ به ليمنحك بعض التشجيع في منتصف الصيف، ونأمل ألا تكون التقلبات التي أصابت حياتك مؤخّراً تقود إلى طرق مسدودة. ففي كل انتكاسات حياتك كمؤمن يعمل الله من خلالها لفرحك.

انتكاسات، رجاء، وتخطيطات البر:

إن قصة راعوث هي عبارة عن سلسلة من الانتكاسات. ففي إصحاح 1 أُجبرت نعمي وزوجها وابنيها على مغادرة وطنهم في يهوذا بسبب المجاعة. ثم مات زوج نعمي. تزوج ابناها من امرأتين موآبيتين ولمدة عشر سنوات تبيّن أنهنّ عاقرتين. ثم مات أولادها تاركين أرملتين في بيت نعمي. وعلى الرغم من التصاق راعوث بنعمي، ينتهي إصحاح 1 بشكوى نعمي المرّة: "إِنِّي ذَهَبْتُ مُمْتَلِئَةً وَأَرْجَعَنِيَ الرَّبُّ فَارِغَةً... الْقَدِيرُ قَدْ كَسَّرَنِي؟"

في إصحاح 2 امتلأت نعمي برجاءٍ جديد لأن بوعز ظهر على الساحة كزوج محتمل لراعوث. لكنه لا يتقدّم للزواج من راعوث. لا يأخذ أيّة خطوات تجاه الأمر. على الأقل هذا ما يبدو للوهلة الأولى. لذلك يختتم الإصحاح بوفرة من الرجاء المثير، ولكن أيضا بتشويق كبير وعدم يقين حول كيفية سير الأمور في مسعاها.

في إصحاح 3 أتخذت نعمي وراعوث خطوة محفوفة بالمخاطر في منتصف الليل. ذهبت راعوث إلى بوعز في البيدر وقالت: "أنا أريد منك أن تبسط جناحيك عليّ كزوجٍ لي". ولكن بمجرد ما يبدو أنه تم حل مأساة ترمّل راعوث بقصة حب جميلة، تساقطت صخرة بلو ريدج الكبيرة على طريق حياة راعوث. فهناك رجل آخر، وفقا للعادات العبرية له الحق الأول في المطالبة بالزواج من راعوث. فلن يمضي بوعز الأمين في الأمر دون أن يعطي هذا الرجل فرصته المشروعة. حتى ينتهي إصحاح 3 مرة أخرى بتشويق لانتكاسة أخرى.

(إصحاح 4):

فَصَعِدَ بُوعَزُ إِلَى الْبَابِ وَجَلَسَ هُنَاكَ. وَإِذَا بِالْوَلِيِّ الَّذِي تَكَلَّمَ عَنْهُ بُوعَزُ عَابِرٌ. فَقَالَ: «مِلْ وَاجْلِسْ هُنَا أَنْتَ يَا فُلاَنُ الْفُلاَنِيُّ». فَمَالَ وَجَلَسَ. ثُمَّ أَخَذَ عَشَرَةَ رِجَال مِنْ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ وَقَالَ لَهُمُ: «اجْلِسُوا هُنَا». فَجَلَسُوا. ثُمَّ قَالَ لِلْوَلِيِّ: «إِنَّ نُعْمِيَ الَّتِي رَجَعَتْ مِنْ بِلاَدِ مُوآبَ تَبِيعُ قِطْعَةَ الْحَقْلِ الَّتِي لأَخِينَا أَلِيمَالِكَ. فَقُلْتُ إِنِّي أُخْبِرُكَ قَائِلاً: اشْتَرِ قُدَّامَ الْجَالِسِينَ وَقُدَّامَ شُيُوخِ شَعْبِي. فَإِنْ كُنْتَ تَفُكُّ فَفُكَّ. وَإِنْ كُنْتَ لاَ تَفُكُّ فَأَخْبِرْنِي لأَعْلَمَ. لأَنَّهُ لَيْسَ غَيْرُكَ يَفُكُّ وَأَنَا بَعْدَكَ». فَقَالَ: «إِنِّي أَفُكُّ». فَقَالَ بُوعَزُ: «يَوْمَ تَشْتَرِي الْحَقْلَ مِنْ يَدِ نُعْمِي تَشْتَرِي أَيْضًا مِنْ يَدِ رَاعُوثَ الْمُوآبِيَّةِ امْرَأَةِ الْمَيِّتِ لِتُقِيمَ اسْمَ الْمَيِّتِ عَلَى مِيرَاثِهِ». فَقَالَ الْوَلِيُّ: «لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفُكَّ لِنَفْسِي لِئَلاَّ أُفْسِدَ مِيرَاثِي. فَفُكَّ أَنْتَ لِنَفْسِكَ فِكَاكِي لأَنِّي لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفُكَّ». وَهذِهِ هِيَ الْعَادَةُ سَابِقًا فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَمْرِ الْفِكَاكِ وَالْمُبَادَلَةِ، لأَجْلِ إِثْبَاتِ كُلِّ أَمْرٍ. يَخْلَعُ الرَّجُلُ نَعْلَهُ وَيُعْطِيهِ لِصَاحِبِهِ. فَهذِهِ هِيَ الْعَادَةُ فِي إِسْرَائِيلَ. فَقَالَ الْوَلِيُّ لِبُوعَزَ: «اشْتَرِ لِنَفْسِكَ». وَخَلَعَ نَعْلَهُ.

فَقَالَ بُوعَزُ لِلشُّيُوخِ وَلِجَمِيعِ الشَّعْبِ: «أَنْتُمْ شُهُودٌ الْيَوْمَ أَنِّي قَدِ اشْتَرَيْتُ كُلَّ مَا لأَلِيمَالِكَ وَكُلَّ مَا لِكِلْيُونَ وَمَحْلُونَ مِنْ يَدِ نُعْمِي. وَكَذَا رَاعُوثُ الْمُوآبِيَّةُ امْرَأَةُ مَحْلُونَ قَدِ اشْتَرَيْتُهَا لِيَ امْرَأَةً، لأُقِيمَ اسْمَ الْمَيِّتِ عَلَى مِيرَاثِهِ وَلاَ يَنْقَرِضُ اسْمُ الْمَيِّتِ مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِ وَمِنْ بَابِ مَكَانِهِ. أَنْتُمْ شُهُودٌ الْيَوْمَ». فَقَالَ جَمِيعُ الشَّعْبِ الَّذِينَ فِي الْبَابِ وَالشُّيُوخُ: «نَحْنُ شُهُودٌ. فَلْيَجْعَلِ الرَّبُّ الْمَرْأَةَ الدَّاخِلَةَ إِلَى بَيْتِكَ كَرَاحِيلَ وَكَلَيْئَةَ اللَّتَيْنِ بَنَتَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ. فَاصْنَعْ بِبَأْسٍ فِي أَفْرَاتَةَ وَكُنْ ذَا اسْمٍ فِي بَيْتِ لَحْمٍ. وَلْيَكُنْ بَيْتُكَ كَبَيْتِ فَارَصَ الَّذِي وَلَدَتْهُ ثَامَارُ لِيَهُوذَا، مِنَ النَّسْلِ الَّذِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ مِنْ هذِهِ الْفَتَاةِ».

فَأَخَذَ بُوعَزُ رَاعُوثَ امْرَأَةً وَدَخَلَ عَلَيْهَا، فَأَعْطَاهَا الرَّبُّ حَبَلاً فَوَلَدَتِ ابْنًا. فَقَالَتِ النِّسَاءُ لِنُعْمِي: «مُبَارَكٌ الرَّبُّ الَّذِي لَمْ يُعْدِمْكِ وَلِيًّا الْيَوْمَ لِكَيْ يُدْعَى اسْمُهُ فِي إِسْرَائِيلَ. وَيَكُونُ لَكِ لإِرْجَاعِ نَفْسٍ وَإِعَالَةِ شَيْبَتِكِ. لأَنَّ كَنَّتَكِ الَّتِي أَحَبَّتْكِ قَدْ وَلَدَتْهُ، وَهِيَ خَيْرٌ لَكِ مِنْ سَبْعَةِ بَنِينَ». فَأَخَذَتْ نُعْمِي الْوَلَدَ وَوَضَعَتْهُ فِي حِضْنِهَا وَصَارَتْ لَهُ مُرَبِّيَةً. وَسَمَّتْهُ الْجَارَاتُ اسْمًا قَائِلاَتٍ: «قَدْ وُلِدَ ابْنٌ لِنُعْمِي» وَدَعَوْنَ اسْمَهُ عُوبِيدَ. هُوَ أَبُو يَسَّى أَبِي دَاوُدَ.

وَهذِهِ مَوَالِيدُ فَارَصَ: فَارَصُ وَلَدَ حَصْرُونَ، وَحَصْرُونُ وَلَدَ رَامَ، وَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ، وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ، وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ، وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ، وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ، وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى، وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ.

مزيد من الانتكاسات في الطريق إلى المجد:

بعد موعد منتصف الليل في إصحاح 3، ذهب بوعز إلى باب المدينة حيث تم الانتهاء من العمل الرسمي. ومرّ الولي الأقرب، ووضع بوعز الأمر أمامه. قررت نعمي أن تتخلى عن ملكيتها الصغيرة، وواجب الولي الأقرب هو شراءه بحيث يبقى الإرث في الأسرة. ولخيبة أملنا يقول الولي في نهاية الآية 4 "إِنِّي أَفُكُّ". نحن لا نريده أن يفك. بل نريد بوعز أن يقوم بذلك. فيبدو مرة أخرى كأنّ هناك انتكاسة. والمفارقة هنا أنّ الانتكاسة تمّت بسبب البر. الشخص لا يفعل سوى واجبه. أحيانا تغلق جميع الطرق السريعة حتى بلو ريدج، ليس بالصخور أو الدببة، ولكن بعمّال صالحين مجرد أنهم يقومون بواجبهم. فمشاعر الإحباط لدينا ليست ناجمة فقط عن الخطية إنما (بحسب الظاهر) يسوء توقيت البر.

وبمجرد ما نكون على وشك أن نقول "لا! أوقفْ القصة! لا تدع هذا الشخص يأخذ راعوث!" قال بوعز للولي الأقرب "عليك أن تعلم أن نعمي لديها كنّة، لذلك فعندما تقوم بواجب فكاك الولي، يجب أن تأخذها أيضا كزوجة لك لتقيم نسلا لاسم محلون زوجها؟" ثم، ولتخفيف عبء كبير علينا، قال الولي في الآية 6 أنه لا يستطيع أن يفعل ذلك. ربما كان متزوجا بالفعل. أيا كان السبب، فنحن نهتف في الخلف لأن بوعز خرج من عنق الزجاجة في "بلو ريدج" وانطلق إلى وليمة العرس مع راعوث الشابة الجميلة بين ذراعه.

ولكن هناك سحابة فوقهما. فراعوث عقيمة. أو على الأقل تبدو كذلك. ففي 1: 4 قيل لنا إنها كانت متزوجة منذ عشر سنوات إلى محلون ولا يوجد أطفال. فحتى الآن التشويق لم ينته بعد. هل يمكنك أن ترى لماذا قلت أن الدرس المستفاد من سفر راعوث هو أن حياة التقوى ليست خطاً مستقيماً إلى المجد؟ فالحياة هي منحنى تلو الآخر. ونحن لا نعرف ما هو قادم. لكن هدف القصة هو أن الأفضل لم يأت بعد. لا يهم أين أنت، إذا كنت تحب الله، فالأفضل لم يأت بعد.

لماذا التركيز على نعمي؟

السحابة التي على رأس راعوث وبوعز ضخمة بالرحمة، وقد انبلجت بالبركة على رأسيهما في الآية 13. "فَأَخَذَ بُوعَزُ رَاعُوثَ امْرَأَةً وَدَخَلَ عَلَيْهَا، فَأَعْطَاهَا الرَّبُّ حَبَلاً فَوَلَدَتِ ابْنًا". ولكن لاحظ كيف أن التركيز في الآيات 14-17 ليس على راعوث مطلقا، ولا على بوعز. بل التركيز على نعمي والطفل. لماذا؟

قبل بضعة سنوات جاء مكتب كنيستنا شخص يبدو عليه الشكل الحقير وكان يبحث عن مساعدة. سألته عن اسمه، فقال: "Hardtimes (أوقات عصيبة)، هذا هو اسمي، Hardtimes". كذلك كان اسم نعمي في بداية السفر Hardtimes. . . Hardtimes نعمي. هذه كانت الطريقة التي أراد منا كاتب هذا السفر أن نتقابل معها. لأن هدف السفر هو أن حياة التقوى ليست خطاً مستقيماً إلى المجد، لكنها تصل إلى هناك. بدأت القصة بخسارة نعمي. وأنتهت بربح نعمي. بدأت بموت وأنتهت بولادة. ابنا، لمن؟ الآية 17 هي الغاية الكبرى لطريق نعمي الطويل والملتوي. "وَسَمَّتْهُ الْجَارَاتُ اسْمًا قَائِلاَتٍ: «قَدْ وُلِدَ ابْنٌ لِنُعْمِي»" ليس لراعوث! ولكن لنعمي! لماذا؟ ليبين أن ما قالته نعمي ليس صحيحا في 1: 21، أن الرب أرجعها فارغة من موآب. وإذا تمكنا من تعلّم الانتظار فقط والثقة في الله، فسيتضح أن كل شكوانا ضد الله غير صحيحة.

علامات عمل الله الكريم في الانتكاسات المريرة:

لقد كُتب سفر راعوث لمساعدتنا على رؤية معالم نعمة الله في حياتنا، ومساعدتنا على الثقة في نعمته حتى عندما تكون الغيوم كثيفة بحيث لا نستطيع أن نرى الطريق، ناهيك عن العلامات على جانب الطريق. دعونا نعود ونذكّر أنفسنا أن الله هو الذي عمل على تحويل كل نكسة إلى نقطة انطلاق نحو الفرح، وأنه في جميع تدابيرنا المرّة الله هو الذي يعمل من أجل خيرنا.

هدية راعوث:

أولا، عندما بدت حياة نعمي كأنها تدمرت بالكامل أثناء وجودها في موآب، قدّم الله راعوث لنعمي. نعرف ذلك من آيتين. في 1: 16 نعلم أنه في أساس التزام راعوث لنعمي هو التزام راعوث لإله نعمي: "إِلهُكِ إِلهِي". وربح الله ولاء راعوث في موآب، ولذا فكان الفضل يرجع لله على المحبة المدهشة التي وجدتها نعمي في كنتها. أيضا في 2: 12 يقول أنه عندما جاءت راعوث إلى يهوذا مع نعمي، كانت قادمة للاحتماء تحت جناحي الله. ولذلك يرجع الفضل لله في أن راعوث غادرت منزلها وأسرتها لمتابعة وخدمة نعمي. فإنّ الله كان يحوّل انتكاسة نعمي إلى فرح حتى عندما كانت هي غافلة عن نعمته.

إبقاء بوعز:

ثانيا، أعطت نعمي انطباعا في إصحاح 1 أنه لا يوجد أمل أن تتزوج راعوث وتنجب أولادا لاستمرار نسل الأسرة (1: 12)، في حين أن الله كان يُبقي على رجل ثري وتقي يدعى بوعز لكي يفعل ذلك. والسبب أننا نعرف أنه كان عمل الله هو اعتراف نعمي نفسها في 2: 20. فهي تدرك أن وراء اجتماع راعوث وبوعز "بالصدفة" كان صلاح الله "لأَنَّهُ لَمْ يَتْرُكِ الْمَعْرُوفَ مَعَ الأَحْيَاءِ وَالْمَوْتَى." ففي كل خسارة يتحملها الأتقياء يخطط الله بالفعل لتحقيق ربح لهم.

فتح رحم راعوث:

ثالثا، مَن الذي أعطى لرحم راعوث العقيم طفلا بحيث تمكنت الجارات من القول: "قَدْ وُلِدَ ابْنٌ لِنُعْمِي"؟ لقد أعطى الله الطفل. انظر إلى 4: 11. صلى شعب المدينة لأجل بوعز وراعوث. كانوا يعرفون أن راعوث كانت متزوجة لمدة عشر سنوات دون طفل. لذلك تذكروا راحيل التي فتح الرب رحمها قبل فترة طويلة. وصلوا أن يجعل الله راعوث مثل ليئة وراحيل. وهكذا يوضّح الكاتب تماما في الآية 13 من وراء الحبل بهذا الطفل. "فَأَخَذَ بُوعَزُ رَاعُوثَ امْرَأَةً وَدَخَلَ عَلَيْهَا، فَأَعْطَاهَا الرَّبُّ حَبَلاً فَوَلَدَتِ ابْنًا".

وهكذا مرة تلو الأخرى كان الله يعمل في الانتكاسات المرّة لنعمي في هذا السفر. عندما فقدت زوجها وأبنائها أعطاها الله راعوث. عندما لم تستطع أن تفكر في أي قريب ليقيم نسلا لاسم الأسرة أعطاها الله بوعز. عندما تزوجت راعوث العاقر ببوعز أعطى الله الطفل. فهدف القصة واضح في حياة نعمي. حياة التقوى ليست خطاً مستقيماً إلى المجد، ولكن الله يضمن لهم الوصول لهناك.

هل "المجد" كلمة قوية للغاية؟

ربما تعتقد أن كلمة المجد مُبالغ فيها قليلا. ففي النهاية هو مجرد طفل. جدّة تحمل طفلا صغيرا بعد حياة طويلة وعصيبة من انكسار القلب الشديد والحزن. نعم، لكن هذه ليست نهاية القصة.

رفع أعيننا إلى الغابات والثلوج الأبديّة:

في عام 1912 قدّم جون هنري جويت، وكان راعيا للكنيسة المشيخيّة الخامسة في مدينة نيويورك، محاضرات في جامعة ييل عن الوعظ. هناك نصا في واحدة من محاضراته يصف الوعظ العظيم ويعطينا رؤية لما كان يقصده كاتب سفر راعوث عندما أنهى قصته.

يصف جويت الواعظ العظيم كمن

يبدو وكأنه ينظر إلى الأفق، وليس في حقل مطوّق، أو إلى منظر طبيعيّ محلي. لديه وسيلة رائعة لربط كل موضوع بالأزليّة والأبديّة. . . الأمر يبدو وكأنك تنظر إلى قطعة من الخشب المنحوت في نافذة قرية سويسريّة، ثم ترفع عينيك وتنظر إلى الغابة حيث ينمو الخشب، وأعلى من ذلك حيث الثلوج الأبدية! نعم، كانت هذه هي طريقة بيني، وطريقة دايل، وطريقة بشنل، ونيومان، وسبرجين لأنهم كانوا دائما على استعداد للتوقّف عند نافذة القرية، لكنهم دائما كانوا يربطون بين الشوارع والمرتفعات، ويبعثون بنفوسكم للتجوّل عبر تلال الله الأبدية. (الواعظ : حياته وعمله، ص. 95)

لو كانت قصة سفر راعوث انتهت فقط في قرية صغيرة يهوديّة مع الجدّة المسنة وهي تعانق حفيدها الجديد، سوف تكون كلمة مجد كبيرة جدا. لكن الكاتب لا يختم القصة بهذا الشكل. بل رفع عينيه إلى غابات وجبال الثلوج لتاريخ الفداء. في الآية 17 يقول ببساطة شديدة أن هذا الطفل كان عوبيد والد يسى ويسى والد داود. فبشكل مفاجئ ندرك أنه طوال القصة كان هناك أمرٌ سيحث قريباً أعظم جدا مما نستطيع تخيله. فالله لم يكن يعمل فقط لأجل بركة وقتيّة لعدد قليل من اليهود في بيت لحم. بل كان يُعد لمجيء أعظم ملك لإسرائيل، أي داود. واسم داود يحمل معه الرجاء في المسيا، والعصر الجديد، والسلام، والبر، والحرية من الألم والبكاء والحزن والشعور بالذنب. إن هذه القصة البسيطة والصغيرة تتدفق مثل تيار إلى نهر كبير من الأمل.

مرض التفاهة:

واحد من الأمراض العظيمة في عصرنا هو التفاهة. فالأشياء التي يقضي معظم الناس معظم أوقاتهم فهيا هي تافهة تماما. وما يجعل هذا الأمر مرضا هو أننا نحن الذين خُلقنا على صورة الله كان من المفترض أن نعيش لأسباب عظيمة. لا أحد منا راضٍ حقا بالمساعي التافهة للعالم. ولن تشبع نفوسنا بأشياء تافهة. لماذا يوجد باب كامل في الصحف مخصصا للرياضة، ولا شيء تقريبا مخصصا لأعظم قصة في الكون، أي نمو وانتشار كنيسة يسوع المسيح؟ فمن الجنون، جنون محض، أن ألعابا تافهة ينبغي أن تحتل مثل هذا الدور المركزيّ في ثقافتنا. إنها ببساطة واحدة من المؤشرات الكثيرة أننا استُعبدنا للتفاهات. كأننا نعيش في متجر قرية سويسريّة محدّقين النظر في التماثيل الخشبيّة، ونادرا ما نرفع أعيننا إلى الغابات والثلوج الأبديّة. إننا نعيش في صراع دائم وميؤوس منه لإشباع رغباتنا بالتفاهات. لذا تذبل نفوسنا. وحياتنا أصبحت تافهة. وقدرتنا على العبادة العظيمة قد ماتت.

العمل المجيد لله في التاريخ:

يريد سفر راعوث أن يعلمنا أن قصد الله لحياة شعبه هو أن يربطنا بشيء أكبر بكثير من أنفسنا. الله يريدنا أن نعرف أننا عندما نتبعه، فحياتنا دائما تعني أكثر مما نظن. فللشخص المسيحي هناك دائما علاقة بين أحداث الحياة العاديّة وعمل الله الهائل في التاريخ. كل ما نقوم به في طاعة الله، مهما كان صغيرا، فهو مهم. إنه جزء من الفسيفساء الكونيّة التي يرسمها الله ليعرض عظمة قوته وحكمته للعالم وللرؤساء والسلاطين في السماويّات (أفسس 3: 10). فالشبع العميق للحياة المسيحيّة هو أنها ألا تستسلم للتفاهات. خدمة حماة أرملة، والالتقاط في الحقل، والوقوع في الحب، وإنجاب طفل، بالنسبة للشخص المسيحيّ كل هذه الأشياء ترتبط بالأبديّة. إنها جزء من شيء أكبر بكثير مما يبدو.

لذا فكلمة مجد ليست قوية كفاية. حياة التقوى ليست خطاً مستقيماً إلى المجد، لكنها تصل لهناك، الله يصل بها إلى هناك. هناك رجاء لنا خلف الطفل الجذاب والجدة السعيدة. إن لم يكن هناك رجاء، سنكون أشقى جميع الناس. فالقصة تشير إلى الأمام لداود. وداود يشير إلى الأمام للمسيح. والمسيح يشير إلى الأمام لقيامة أجسادنا المائتة (رومية 8: 23) عندما "الْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ" (رؤيا 21: 4).

الأفضل لم يأت بعد. هذه هي الحقيقة التي لا تتزعزع من حياة كل امرأة ورجل يتبع المسيح في طاعة الإيمان. أقولها للشباب الذين هم الأمل والقوة، وأقولها للكبار، الذين لهم الطبيعة الخارجيّة تتبدد بسرعة. الأفضل لم يأت بعد.

مثل عن عهد الحب الإلهي:

رأيت ذلك في مثل يوم الجمعة. كنت في زيارة بعض المسنين من أبناء شعبنا في مركز كارولاين، وركبت المصعد مع امرأة على كرسي متحرك كانت كبيرة في السن، مشوهة، ومرتبكة. هزت رأسها بدون معنى وتلفظت بأصوات غير مفهومة وتركت فمها مفتوحاً. ثم لاحظت أن رجلا يرتدي ملابس أنيقة، وربما في منتصف الستينيات من العمر، كان يدفع كرسيها. كنت أتساءل من هو. ثم ونحن نخرج جميعا من المصعد، سمعته يقول: "أنتبهي لقدميك، يا حبيبتي".

حبيبتي. عندما سرت إلى السيارة، كنت أفكر... إذا كان عهد الزواج بين رجل وامرأة يمكن أن ينتج هذا النوع من الإخلاص والالتزام والمحبة في ظل هذه الظروف، فمن المؤكد وفقا للأحكام العظيمة والرحيمة للعهد الجديد في المسيح، ألا يجد الله صعوبة لديه في دعوة أوديت ماكفيني، وهارولد هولمغرين، وماري أغنيس دانيلسون، وأنت وأنا (بحالتنا المرضيّة كما هي عليه!)، "حبيبي". واذا فعل ذلك، فليس هناك حقيقة أكثر ثباتا في كل العالم من هذه: بالنسبة لهم وبالنسبة لنا الأفضل لم يأت بعد. آمين.

©2014 Desiring God Foundation. Used by Permission.

Permissions: You are permitted and encouraged to reproduce and distribute this material in physical form, in its entirety or in unaltered excerpts, as long as you do not charge a fee. For posting online, please use only unaltered excerpts (not the content in its entirety) and provide a hyperlink to this page. For videos, please embed from the original source. Any exceptions to the above must be approved by Desiring God.

Please include the following statement on any distributed copy: By John Piper. ©2014 Desiring God Foundation. Website: desiringGod.org