راعوث: بـرّ تخطيطي

الإصحاحات 1 و2:

صدمنا إصحاح 1 بعناية الله المرّة في حياة نعمي وهي تغادر أرضها، وتفقد زوجها وأبنائها، وإحدى كنّاتها. ولكن كان هناك عناية حلوة أيضا. أنتهت المجاعة في يهوذا وتمكّنت نعمي من العودة إلى دارها. ألزمت راعوث نفسها لرعاية نعمي. وطوال الوقت كان هناك وليٌّ اسمه بوعز باقٍ كزوج لراعوث لكي يقيم وريثا لاسم العائلة والممتلكات. ولكن ينتهي الإصحاح مع نعمي التي طغت عليها خسائرها: "الْقَدِيرُ قَدْ كَسَّرَنِي."

في الإصحاح 2 تتدخل رحمة الله بإشراقٍ كافٍ لنعمي حتى تستطيع أن تراها. ونلتقي ببوعز، وهو جَبَّارُ بَأْسٍ، رجل الله، وأحد أقرباء زوج نعمي. ثم نرى راعوث تحتمي تحت جناحيّ الله في أرض غريبة، وقادها الله برحمة إلى حقل بوعز لتلتقط. ونرى نعمي تتعافي من ليلتها الطويلة من اليأس لأنها وجدت بهجتها في الله (2: 20): "مُبَارَكٌ هُوَ مِنَ الرَّبِّ لأَنَّهُ لَمْ يَتْرُكِ الْمَعْرُوفَ مَعَ الأَحْيَاءِ وَالْمَوْتَى!" يفيض إصحاح 2 بالرجاء. فبوعز رجل ممتلىء بالله في عمله وعلاقاته الشخصيّة (آيات 4، 10-13). وراعوث امرأة معتمدة على الله تحت جناحيّ الله. والآن نعمي امرأة تمجد الله تحت سيادة الله. لقد ذهب كل ظلام إصحاح 1. حوّل الله حزنها إلى رقص. "الْقَدِيرُ قَدْ كَسَّرَنِي" (1: 20) قد أفسح الطريق لـ "لَمْ يَتْرُكِ الْمَعْرُوفَ مَعَ الأَحْيَاءِ وَالْمَوْتَى" (2: 20). فالدرس المستفاد من الإصحاحات 1 و2 هو بالتأكيد ما لا يقل عن هذا:

يا خائفي الرّبّ تنشّطوا بالجرأة
فالغيوم التي طالما أرهبتكم
هـي حُـبلى بالمـراحِــم وسَــتنبلـج
بالبـــركــات علـى رؤوســــــكم

إحتمِ تحت جناحيّ الله حتى عندما تبدو كلها ظلالاً، ففي الوقت المناسب تماما سوف يتيح لك الله النظر من عش نسره الذي يطلّ على وادٍ مذهل.

تخطيطات الأبرار:

الآن نأتي لإصحاح 3. والعبارة التي أريدك أن تبقيها في ذهنك ونحن نتأمل في إصحاح 3 هي "بر تخطيطي. فالسؤال الذي يجيب عليه إصحاح 3 هو، ماذا يفعل رجل ممتلىء بالله، وامرأة شابة معتمدة على الله، وامرأة مسنة تمجد الله عندما يمتلؤوا جميعا بالرجاء في سيادة الله وصلاحه؟ والجواب هو أنهم يظهرون "برا تخطيطياً". وما اقصده بالبر هو الغيرة لعمل ما هو حق وصواب، غيرة لعمل ما هو مناسب عندما يُؤخذ الله ذات السيادة والرحمة في الحسبان. وما اقصده بالتخطيطي هو أنه هناك نية، وعزيمة، وتخطيط. فهناك بر سلبي وهو الذي ببساطة يتجنب الشر عندما يطرح نفسه. ولكن البر التخطيطي يأخذ المبادرة ويحلم بكيفية جعل الأمور في نصابها الصحيح.

أحد الدروس التي أتعلمها من راعوث في الإصحاح 3 هو أن الرجاء يساعدنا على الحلم. الرجاء يساعدنا على التفكير في طريقة لفعل الخير. الرجاء يساعدنا على متابعة مشاريعنا مع الفضيلة والنزاهة. إنه اليأس الذي يجعل الناس يعتقدون أنه يجب عليهم أن يكذبوا ويسرقوا ويستولوا بشكل غير مشروع على ملذات تدوم للحظة. ولكن الرجاء، استنادا إلى الثقة بأن الله صاحب السيادة هو لنا، يعطينا دفعة مثيرة وهو ما أسميه البر الاستراتيجيّ. فنحن نرى ذلك في نعمي في 3: 1-5، وفي راعوث في 3: 6-9، وفي بوعز في 3: 10-15. ويختتم هذا الإصحاح مرة أخرى مع نعمي وهي في كامل الثقة في قوة وصلاح الله.

تخطيط نعمي:

يبرز أمران في تخطيط نعمي في الآيات 1-5. واحد هو أن لديها تخطيط، والآخر هو ما يكونه هذا التخطيط. ومجرد الواقع أن نعمي لديها تخطيطاً فهذا يعلمنا شيئا. إن الناس الذين يشعرون أنهم ضحايا لا يمكنهم التخطيط. فطالما كانت نعمي مظلومة؛ وطالما يمكنها فقط أن تقول "الْقَدِيرُ قَدْ كَسَّرَنِي"، فإنه لا يوجد لديها أي تخطيط للمستقبل.

واحدة من التأثيرات الرهيبة للاكتئاب هي عدم القدرة على التحرك بشكل هادف وبرجاء في المستقبل. فتخطيطات البر تنبع من الرجاء. عندما استيقظت نعمي في 2: 20 إلى صلاح الله، تجدّد رجاءها وفاض البر التخطيطي. فهي مهتمة بشأن إيجاد مكان آمن لرعاية راعوث، لذا دبّرت الخطة. أحد الأسباب التي يجب علينا أن نساعد بعضنا البعض لـ "نرْتَجِي اللهَ" (مزمور 42: 5) هو أنّ الكنائس المفعمة بالرجاء هي فقط التي تدبر الخطط، وتضع التنظيمات. فالكنائس التي لا تشعر بأي أمل يتطور لديها عقلية تواكليّة ومجرّد انها تسير من خلال الاقتراحات داخل وخارج السنة. ولكن عندما تشعر الكنيسة بصلاح الله السياديّ يحلق فوقها ويتحرك، عندها يزدهر الرجاء ويتوقف البر عن أن يكون مجرد تجنب الشر ويصبح نشطا تخطيطيّا.

غرابتها:

أخذت نعمي المبادرة في العثور على زوج لراعوث. لكن التخطيط الذي أتت كان غريباً، على أقل تقدير. فتقول في الآية 2 أن بوعز هو ذو قَرَابَةٍ. ولذلك كان هو المرشح المرجح لكونه زوج راعوث. بهذه الطريقة سيكون اسم العائلة وميراث الأسرة باقٍ في الأسرة، وفقا للعادات العبرية. فهدف نعمي كان واضحاً: أن تربح لراعوث زوجا تقيّا ومستقبلا آمنا، وأن تحافظ على نسل الأسرة. لهذا قالت لراعوث أن تغتسل وتجعل نفسها جذّابة بقدر الإمكان، وأن تذهب إلى بيدر بوعز، وبعد أن يضطجع في المساء، أن تتسلل، وترفع ثوبه، وتضطجع عند رجليه. فالجميع، بما فيهم راعوث، يجب أن يتجيبوا على هذا بالتساؤل، "فقط إلى أين تظن أن يؤدي هذا؟" وعلى هذا تجيب نعمي بشكل رائع في الآية 4 "هُوَ يُخْبِرُكِ بِمَا تَعْمَلِينَ".

ماذا كان دافع نعمي؟

شيء واحد واضح هنا وشيء غير واضح. من الواضح أن هذا هو طريق نعمي لمحاولة جعل بوعز يتزوج من راعوث. لكن ليس من الواضح لماذا ينبغي لها أن تفعل هذا. لماذا لا تتحدث مع بوعز بدلا من مناورة منتصف الليل هذه الموحية للغاية والمحفوفة بالمخاطر؟ هل كانت نعمي غير مبالية باحتماليّة أن يدفع بوعز براعوث بعيدا بسخط أخلاقي، أو أنه قد يستسلم للإغراء بالدخول في علاقات جنسيّة معها؟ هل أرادت نعمي أن يحدث ذلك؟ أم هل كانت نعمي على يقين من بوعز وراعوث وكانت تدرك أنهما سيتعاملان مع بعضها البعض بنقاء كمال، بمعنى أن يتأثر بوعز بعمق بالعرض الصريح للزواج من راعوث ويتجنب العلاقات الجنسيّة حتى يتم الاحتفال بكل شيء على النحو الواجب من قبل شيوخ المدينة؟

لا يخبرنا الكاتب لماذا اختارت نعمي هذه التخطيطات المغرية جنسيا لكسب بوعز لراعوث. سيكون هناك إجابة في وقت لاحق، لكنه الآن يبدو أن الكاتب يريد منا أن نشعر بالتشويق والغموض. فقط أين أضطجت راعوث؟ النص العبري غامض كما في اللغة الإنجليزيّة. ماذا سيخبرها بوعز أن تعمل؟ مهما كان دافع نعمي، فالوضع قد يؤدي بنا إلى مشهد عاطفي وغير مشروع من العلاقة الجنسيّة أو إلى مشهد مذهل من النقاء والنزاهة وضبط النفس.

تخطيطات راعوث:

ثم نرى بر راعوث التخطيطيّ في الآيات 6-9. في الآية 5 قالت أنها سوف تتبع كل تعليمات نعمي. ولكن راعوث تفعل أكثر من ذلك. قالت نعمي إن بوعز سيخبر راعوث بما يجب القيام به. ولكن قبل أن يحدث ذلك، قالت راعوث لبوعز عن سبب مجيئها. فهي كانت مضطجعة عند رجليه تحت عباءته. ثم استيقظ وقال: "من أنت؟" أجابت بكلام لم تلقّنه لها نعمي: "أَنَا رَاعُوثُ أَمَتُكَ. فَابْسُطْ ذَيْلَ ثَوْبِكَ عَلَى أَمَتِكَ لأَنَّكَ وَلِيٌّ".

راعوث ليست مجرد خادمة لنعمي. لقد ذهبت عن طيب خاطر، والآن تأخذ زمام المبادرة لتوضح لبوعز لماذا قد جاءت. "لأَنَّكَ وَلِيٌّ". أو حرفيا، "أنت المخلص: أي الشخص الذي يمكنه تخليص ميراثنا واسم عائلتنا من الضياع. وأريد منك أن تقوم بهذا الدور لأجلي. أريد أن أكون زوجتك." بالطبع هي لم تقل ذلك صراحة. في الواقع، هي أقل وضوحا وأكثر إغراء. حيث قالت: "ابْسُطْ ذَيْلَ ثَوْبِكَ عَلَى أَمَتِكَ". الآن ما إذا كان بوعز سينظر لهذا على كونه عرضا مقدما صريحا لعلاقة جنسية أو شيئا أكثر رقّة وعمقاً، يعتمد على تقديره لشخصية راعوث. كان الزنا خطأ في العهد القديم (لاويين 19: 29؛ تثنية 21: 13-21) تماما كما في العهد الجديد (متى 15: 19).

"ابْسُطْ ذَيْلَ ثَوْبِكَ عَلَى أَمَتِكَ":

هناك أمران، إلى جانب شخصية راعوث، يوحيان بشيء مهذّب وعميق يحدث في الواقع هنا. واحد هو هذا: المكان الوحيد الآخر الذي يمكن أن أجده في العهد القديم حيث تأتي عبارة "ابسط الذيل" بالإشارة للعشّاق هو في حزقيال 16: 8. الله يتحدث وهو يصف إسرائيل بأنها عذراء شابة وقد أخذها زوجة له. "فَمَرَرْتُ بِكِ وَرَأَيْتُكِ، وَإِذَا زَمَنُكِ زَمَنُ الْحُبِّ. فَبَسَطْتُ ذَيْلِي عَلَيْكِ وَسَتَرْتُ عَوْرَتَكِ، وَحَلَفْتُ لَكِ، وَدَخَلْتُ مَعَكِ فِي عَهْدٍ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَصِرْتِ لِي." إذا كان إشارةً إلى ما تريده راعوث من بوعز فالطلب ذهب إلى أبعد من العلاقة الجنسية. إنها في الواقع تقول: "أود أن أكون تلك التي تتعهد لها بأمانتك ومعها تقيم عهد الزواج".

"تحت جناحيّ الله":

ولكن أعتقد أن هناك أكثر من ذلك، وهذه هي الإشارة الثانية للرقّة والعمق هنا. عندما قالت راعوث: "ابْسُطْ ذَيْلَ ثَوْبِكَ عَلَى أَمَتِكَ"، الكلمة ذيل هي الكلمة العبريّة جناح (كما في حزقيال 16: 8). اُستخدمت هذه الكلمة مرة واحدة فقط في سفر راعوث وهي في الآية الرئيسيّة في الأسبوع الماضي، 2: 12، حيث قال بوعز لراعوث، "لِيُكَافِئِ الرَّبُّ عَمَلَكِ، وَلْيَكُنْ أَجْرُكِ كَامِلاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي جِئْتِ لِكَيْ تَحْتَمِي تَحْتَ جَنَاحَيْهِ." ولكن ما رأيناه في الأسبوع الماضي هو أن بوعز كان أداة الله لمكافأة راعوث. فقد سمح لها بالعمل في حقله مجانا، وضمن لها الحماية من الغلمان وقدم لها ماءً من البئر. وكانت راعوث قد قالت لبوعز، "كَيْفَ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ؟" فأجاب بوعز، لأنك "جِئْتِ لِكَيْ تَحْتَمِي تَحْتَ جَنَاحَيْهِ [الله]".

قصة حب رقيقة ونقيّة:

فهذا ما أظنه يحدث في إصحاح 3. كانت راعوث قد قالت لنعمي عن كلمات بوعز هذه. وبقدر ما فكّروا فيها بقدر ما اقتنعوا أنها مُحمّلة بنوايا محبة ورقيقة. فما يعنيه بوعز حقا هو "لأنك احتميت تحت جناحيّ الله، فأنت الامرأة التي أريد أن أبسط جناحيّ عليها". ليس من السهل على رجل كبير السن أن يعبّر عن الحب لامرأة أصغر سنا. قام بوعز بذلك عن طريق أعمال اللطف وكلمات رقيقة من الإعجاب. قال أنه معجب بها على حضورها تحت جناحيّ الله. تصرف كما لو أنها كانت تحت إمرته وانتظر. وبطبيعة الحال ومرور الوقت استجابت نعمي وراعوث بشكل رقيق، وعميق تماما. فراعوث ستأتي له وهو نائم، في حقل السنابل حيث أخذها تحت رعايته، وهي ستقول نعم. لكنها ستقولها بمبادرة فيها رقّة وعمقاً مثل عمل وكلمات بوعز. فهي وضعت نفسها تحت جناحيه، إذا جاز التعبير، وعندما استيقظ كان كل شيء معلقا على جملة واحدة وعما إذا كانت راعوث قد فهمت بوعز بشكل صحيح.

تخيل مدى سرعة النبضات التي كانت تتسابق عندما استيقظ بوعز. ثم جاءت الكلمات المهمة كلها "أَنَا رَاعُوثُ... فَابْسُطْ ذَيْلَ ثَوْبِكَ عَلَى أَمَتِكَ." كان هناك صمت هائل للحظة بينما يحاول بوعز أن يصدق أن هذه المرأة الرائعة حقا قد فهمت، لقد فهمت بشكل عميق وحساس. رجل في منتصف العمر يحب أرملة شابة يدعوها بتحفظ "ابنتي"، غير متأكد ما إذا كان قلبها قد يسعي وراء الشبان، حاول أن ينقل لها بأفضل ما يمكنه أنه يريد أن يكون جناحيّ الله لها. وأرملة شابة تقرأ بين السطور تدريجيا وعلى استعداد أخيرا أن تخاطر بفهمها فتأتي في منتصف الليل للاحتماء تحت جناح ثوبه. إنه لثمة أشياء قوية! أي شخص يعتقد أن امرأة فضفاضة وحماة ماكرة هما من يعملان هنا، هما على كوكب آخر. فكل شيء دقيق. وكل شيء بار. وكل شيء تخطيطي.

تخطيط بوعز:

الآن يأتي البر التخطيطي لبوعز في الآيات 10-15. لنسمع ما يقوله بطريقة صحيحة، وعليك أن تتذكر أنه بعد منتصف الليل، وهما تحت النجوم، وهو يتطلع إلى أسفل حيث وجه المرأة التي يحبها مغطاة بعباءته الخاصة.

إِنَّكِ مُبَارَكَةٌ مِنَ الرَّبِّ يَابِنْتِي لأَنَّكِ قَدْ أَحْسَنْتِ مَعْرُوفَكِ فِي الأَخِيرِ أَكْثَرَ مِنَ الأَوَّلِ، إِذْ لَمْ تَسْعَيْ وَرَاءَ الشُّبَّانِ، فُقَرَاءَ كَانُوا أَوْ أَغْنِيَاءَ. وَالآنَ يَابِنْتِي لاَ تَخَافِي. كُلُّ مَا تَقُولِينَ أَفْعَلُ لَكِ، لأَنَّ جَمِيعَ أَبْوَابِ شَعْبِي تَعْلَمُ أَنَّكِ امْرَأَةٌ فَاضِلَةٌ.

ثم تأتي بعد ذلك كلمة البر الرائعة وضبط النفس. حيث يقول: "وفقا للعرف، يا راعوث، هناك ولي آخر لديه أولوية الحق لك وأنا لن أستطيع على المضي قدما حتى تتم تسوية جميع الأمور الواجبة معه." النجوم جميلة فوقهم، وفي منتصف الليل، وهو يحبها، وهي تحبه، وهما بمفردهما، وهي تحت عباءته. . . لكنه توقّف عن ذلك في سبيل البر، ولم يمسّها. يا له من رجل! يا لها من امرأة!

أستمعوا، إن مزاج الحياة الأميركيّة اليوم هو، إن كنت تشعر بالارتياح، فافعل الأمر، وإلى الجحيم مع مبادئك للعفة والإخلاص، المنتجة للشعور بالذنب والمتزمتة. ولكن أقول لكم، إذا كانت النجوم تسطع في جمالها ودمك يرتطم مثل المطرقة وأنت آمن في خصوصية مكانك، توقف. . . من أجل البر. دع الصباح يبزع على نقائك. لا تكن مثل العالم. كن مثل بوعز. كن مثل راعوث. عميقا في الحب. رقيقا ومتفهّما في التواصل. قويّا في ضبط النفس. وملتزما بالبر.

©2014 Desiring God Foundation. Used by Permission.

Permissions: You are permitted and encouraged to reproduce and distribute this material in physical form, in its entirety or in unaltered excerpts, as long as you do not charge a fee. For posting online, please use only unaltered excerpts (not the content in its entirety) and provide a hyperlink to this page. For videos, please embed from the original source. Any exceptions to the above must be approved by Desiring God.

Please include the following statement on any distributed copy: By John Piper. ©2014 Desiring God Foundation. Website: desiringGod.org